قصص واقعية من المذكرات

“أنا يطلع لي ملاك ؟!”


butterfly-2049567_1280

أدهشني وأربكني جمال بنت رأيتها بالأمس.. كجوهرة بيضاء مزدانة بأزرق فيروزي خفيف جاءتني أو نزلت علي.. لا أدري.

لا يجاوز عمرها – بارك الله فيه – ثلاث سنوات على الأرجح.. ولم أكن رأيت مثلها أبدا طوال سنين حياتي، ولا حتى في صور الانترنت.. وسبحان الله أحسن الخالقين.

قامت فجأة من حيث كانت بجانب أبيها، ورمت خطوات (مبتدئة) إلى حيث أجلس بالمقهى.. لم أصدق! هل هذا الشيء قادم نحوي حقا ؟

توقفت على بعد ذراع.. ورمقتني بعينيها الواسعتين في تمعن واستكشاف.. وابتسمت ! فقط..

بلعتُ ريقي وسألتها مرتبكا كالأبله: مَ.. ما اسمك ؟

لم تجب وواصلت النظر بالقمرين اللذين في وجهها.. لماذا لم يعلمونا أن الأقمار تكون في الوجوه كما هي في السماء ؟.. إن تعليمنا لفاشل حقا !

– (ملاك)..

– نعم؟

التفتُّ ناحية أبيها الذي تكلم..

– إسمها (ملاك) !..

– …

رفعت خالد