شذرات

فيمَ “الدراما” ؟


colour-1885352_640

شعور غريب يعصف بذهني، اختلط بدخان البن المتصاعد من الفنجان أمامي، ومنظر سيارة أنيقة تخرج منها امرأة متبرجة..

شعور (بالغربة) همس لي أن هذه (الأشياء) التي أرى ليست  لي.. لاشيء منها يعنيني. أنا متفرّج فحسب، أتفرّج على ما يجري من وراء زجاج المقهى السميك بسكون وتراخي. ولا ينبغي لي أن أتحمّس لما أرى كثيرا، ولا أن أبالي به كثير مبالاة..

شعور (بالزهد) حدّثني أنه إذا ما  كان لي شيء من هذا الوجود، فهو يصلني بحول الله – لا شك عندي في ذلك – بأيسر الأسباب وأبسط الحركات، مثل رفع الهاتف لأذني لأجيب صديقا يعرض عليّ (…)، كما حدث قبل قليل ! فقد أظفر بتلك الفرصة وبما وراءها من خيرات – إن شاء الله – بحركة تافهة من يدي اليُمنى وكلمات تحركت بها شفتاي !

ما (لي) ومالي سيأتيني بحول الله وقوته شاء من شاء وأبى من أبى.. حتى لو أبيت أنا نفسي، وكيف آبى ؟.. ففيم (الدراما) ؟

شعور (باليأس) من الناس وأشياءهم أوقر في نفسي أن تلك الرغبة الدفينة في أن أكون مثل فلان، وأملك مثلما يملك علاّن، هي مصدر شرور وهموم ومآسي لا يعلم منتهاها إلا خالق هذه النفوس البشرية..

شعور ب… بردت القهوة، معذرة !

رفعت خالد

أضف تعليقا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s