مقالات حرة

يذبحون الدجاجة ويبحثون عن البيض !


48pl_6hg-650x450

في الجرائد لا تكاد تجد إلا البكائيات.. (البرلمانيون يضحكون على الذقون)، (الوزراء عصابة من اللصوص)، (ماتت القيم والتلاميذ صاروا يهجمون على أساتذتهم بالأسلحة البيضاء!)..

كل هذا تحصيل حاصل، ووصفٌ للمطر الذي يهطل وكل أحد يرى أنه يهطل !.. هؤلاء الصحفيون لا يأتون بجديد، ولا يُجيد أكثرهم إلا تقليب المواجع، وترديد الشعارات المثالية التي لا يعملون بها هم أنفسهم..

يقولون: يجب إصلاح التعليم والصحة، ومحاسبة المسؤولين ومراقبتهم ومعاقبتهم، وتأدية الحقوق لأهلها وتوزيع الثروات بعدل وأمانة.. وأنا أقول: لا توجد قوة تحمل الإنسان على تلبية طلباتك وأمنياتك مهما كانت نبيلة وعادلة إلا قوة الإيمان ثم قوة السلطان.

فأما قوة السلطان، أو هذه القوانين الوضعية والمساطر المتكلّفة الباردة التي يغيّرون منها كل مرة رقما أو رقمين فقد أثبتت فشلها في العالم أجمع، وليس في أمتنا الإسلامية فحسب. ولا توجد دولة استطاعت بهذه القوانين تطهير الناس من الجريمة والغش والسرقة إلى يومنا هذا.

القانون قد يردع ويخيف، إلا أن الإنسان – بطبعه – لا يحب الخضوع لقانون إنسان مثله، فيتفلّتُ ويثور عند أول فرصة.. ناهيك عن الشر الكامن في الكائن البشري الذي لم يُوفّق للهداية، فإنه يدفعه للظلم والغشّ والسرقة والانتهاك كلّما وجد فرصة أو خلوة أو نزوة..

تقول له كن نزيها، كن نبيلا وأدّ الحقوق لأهلها ولا تأخذ ما ليس لك.. يُجيبك: لا يا حبيبي، الثروة هي ما أريد والنفوذ هو المرغوب. إنما هو سباق، والأسرع فينا له حصة الأسد.. فاحتفظ بنصائحك الأخلاقية لنفسك.

كيف تُجيبه بعدُ ؟.. كيف تُقنع الطبيب أن يُتقن مهنته، والمعلم أن يُحسن تعليمه، والطالب أن يحترم أستاذه، والزوج أن يحفظ زوجته ؟ أنت تقول وهو يقول.. أنت تريد وهو يريد. ولماذا عساه يسمع ما تريد، ولا تسمع أنتَ ما يُريد وتصير لصّا مثله ؟

هذا عن قوة القانون والحقوق والديمقراطية وغيرها من المفاهيم الخرافية التي يتشدّق بها الكتّاب متجاهلين طبيعة الإنسان.. أما قوة الإيمان، ذلك النور الإلهي الذي لا قِبل للناس به، ولا سبيل للوصول إليه وحيازته إلا بإذن الله وتوفيقه، ولا يمكن انتزاعه من أحد يملكه حتى لو انتزعتَ أحشاءه.. هذا الإيمان هو القوة الحقيقية، وبه ينزل المدد الرباني وينتصر المؤمنون على عدوّهم وإن كانوا قلة ! وينتصرون – قبل ذلك – على أنفسهم وعلى هذه الأمراض التي لم ينتصر عليها (القانون)..

إنه الحل لكل المعضلات التي سبق ذكرها. لأن من اتقى الله حقّ تُقاته لا يحتاج أن تشرح له وتوصيه وتترجاه وتخيفه وتعاقبه.. من آمن كما ينبغي الإيمان، فإنه يُحسن عمله بل ويزيد فوق المطلوب منه رجاء مزيد من الأجر من خالقه الذي يؤمن به، ويخاف عقابه أن ينزل به، فلا يأكل تمرة سقطت من صاحبه سهوا حتى يستأذنه.. لأنه لا يُعامل الناس في الحقيقة وإنما يُعامل ربّ الناس.

هذا هو الحلّ الذي نقرأه ونسمعه كل يوم يُتلى علينا ونحن عنه غافلون، وهذه هي الحقيقة التي – على بساطتها ووضوحها – تركناها وهمّشناها، وحاربها حتىّ هؤلاء المنظّرون من الصحافيين وغيرهم الذين يصدّعون رؤوسنا ببكائهم وصراخهم..

ينادون بالعلمانية ويسألون أين النزاهة ؟.. يقولون الدين مكانه المساجد، ثم يبحثون عن العدل ؟.. يسخرون من علماء السنة ومن نهج نهجهم ثم يتساءلون أين أهل العقل والحكمة ؟.. يذبحون الدجاجة ويبحثون عن البيض !

خالد

25-11-2017

بقايا القراءة

كتاب حراسة الفضيلة


35704902

لا بالطويل ولا بالمتقعّر، إلا أنه كتابٌ أحاط بموضوعه من كل جانب، ودرس حيثياته دراسة مختصرة لا بأس بها.. وبخاصة ما ساقه بالفصل الأخير من بدايات التآمر على حجاب المرأة المسلمة.. ونتيجة هذا التآمر نشهدها اليوم ونراها رأي العين، فهل ترون خيرا ؟ أم أن الشيخ – رحمة الله عليه – تكلّم عن مؤامرة وهمية غير حاصلة ؟

وقد رأيتُ بعض عُشّاق الحضارة الغربية والذين مازالت تنطلي عليهم خُدعة (التطوّر) قد وجدوا في الكتاب شدّة وقسوة .. وإن تكن به شِدّة فشدة الحق، وإن يكن قاسيا مريرا، فمرارة الدواء الناجع إذ يلسعُ اللسان الذي اعتاد الحلوى!

أقول لهؤلاء المعلّقين والمعلّقات1، الغاضبين منهم والغاضبات.. أصحاب النجمة والنجمتين: على رسلكم أيها المسلمون.. ألم تقرؤوا (وليس الذكر كالأنثى) ؟ ألم تمر على أسماعكم (الرجال قوّامون على النساء) ؟ ألم تعرفوا (وللرجال عليهنّ درجة) ؟ وفي تفسير السعدي رحمه الله لهذه الآية الأخيرة: (… رِفعة ورياسة وزيادة حقّ عليها، ومنصب النبوة والقضاء والإمامة الصغرى والكبرى وسائر الولايات مختصة بالرجال، وله ضعفا ما لها في كثير من الأمور، كالميراث ونحوه). أتنكرون هذا كله ؟ ألا يرضيكم خلق الله وقسمته ؟ فأين أخطأ الشيخ رحمه الله إذن ؟ لا نقول هو معصوم لا يخطئ، ولكن لو وجدتم أنه أخطأ في هذا الباب بدلائل من الكتاب والسنة وعمل الرسول صلى الله عليه وسلّم وأصحابه الأوفياء رضي الله عنهم، وأمّهات المؤمنين الأطهار العابدات.. فأرونا ذلكم الخطأ وعلمونا صوابه زادنا الله وإياكم علما نافعا وعملا صالحا.

أعرفُ أن هناك أمورا من الدين صارت في زماننا صعبة جدا على المسلمة، كالتعدّد والنّقاب، وقد ترعرعت ونما عودها في قوم صار عندهم – إلا المرحوم منهم – لحم الرجل كلحم المرأة سواء بسواء.. فما عادوا يسألون البنت أين ذهبت ولا من أين عادت ولا بأي بيت باتت ! وما عادوا يفرقون بين الولد والبنت في التعليم، فالشاب يذهب لروسيا ليطلب ما يطلب من العلم، والبنت كذلك تذهب وتُسافر لهناك وحدها ! لا فارق بينهما.. وكأن الله ما قال (وقرن في بيوتكن)، وكأنه قال عز وجل ( إنما الذكر كالأنثى) وما قال سبحانه وتعالى.

أعرف حجم الجهاد الذي على عاتق بنات اليوم من المسلمات، وكذلك رجال اليوم لو أخبرتهم أن يحملوا أسلحتهم للجهاد في سبيل الله جهادا شرعيا تحت راية ولي الأمر، لكانت مفهومة ردود أفعالهم، وأصناف الجبن والخوار والهزيمة النفسية التي سترى في قوم اعتادوا الهمبرغر والآيفون !

أعرف هذا كله وأعترف به.. ولكن الصعوبة لا تغير من الحق شيئا، فلنلم أنفسنا إن عجزنا، ولنسأل ربنا التوفيق والتيسير.. فإن من همّ بحسنة ولم يأتها أو حال ببينه وبينها حائل كتبها الله له – إن شاء – كاملة غير منقوصة. أما أن نسقط الشرع فقط لأننا ضعفنا وتكاسلنا فإنها الخيانة برجليها..

كُن رجلا وفيّا لدينك واعترف بالحق، وكوني امرأة نزيهة وفيّة لدينك واعترفي بالحق غير مبالية.. أم أنكم تلتذّون بكتب نيتشه و(قواعد العشق)2 الصوفية الشّركية.. فإذا ما سمعتم الدين الحقيقي: قال الله، قال رسوله اشمأزّت قلوبكم ؟!

 

1- في صفحة الكتاب من موقع القراء العالمي goodreads
2- رواية (قواعد العشق الأربعون) للكاتبة التركية (إليف شافاق) وهي عن الصوفي المخرف جلال الدين الرومي
خالد
24-11-2017

 

شذرات

عن كتابة المآسي


book_by_alancleaver-2000

لم أكن أفهم المغزى من تأليف وقراءة (المآسي) ولكني الآن وقد ابتلعتُ الحياة، وحقنتها بشراييني، أفهم هذا المغزى. وقد بان لي المعنى الذي كان بالأمس مخفيا.. فإنما يكتب هذا الصنف من الناس مآسيهم ليذرفوا الدموع الحبيسة في مآقيهم، فهم يكتبونها في رسائل طويلة من صفحات، ويركمون تلك الصفحات فيسمونها قصائدا وروايات. ويجعلون لتلك الرسائل أغلفة وعناوين ويقدمون لها بالمقدمات، ثم يبعثون بها لملايين القراء المجاهيل ليكونوا شهودا على تلك الأحداث، ولعلهم يجدون بذلك دواء لأدوائهم وندوبهم المستعصية. وإنما نقرأها نحن لتطمئن قلوبنا ونعلم أن لسنا وحدنا من نعاني في هذا الدرب من الكون الفسيح.. والله خالقنا – جل في علاه – هو المستعان وعليه التكلان. وإليه نشكو ضعفنا والحرمان. وهو سبحانه المسؤول أن يجعل لكل معضلة مخرجا ويتم كلّ نقصان.

خالد