عن رواية (الكونت دي مونت كريستو)


29098329

عند النهاية بالضبط أيقنت أنها واحدة من الروائع، وما أنبل تلك النهاية حيث اعترف البطل بحكمة الله البالغة وعلمه المطلق، وما أحكم تلك النهاية وما أسعد تلك النهاية.. وقد كان الجزء الأول من الرواية في غاية التشويق والإمتاع، إلى الحد الذي تريد معه التفرغ التام للقراءة، والانعزال عن أهلك وعشيرتك حتى تفرغ منها، إلا أن الثلث الثاني – والحق يقال – مختلف كليا ومضجر بعض الضجر إذ يمهد الكاتب فيه لوقائع القصة التي تكون في الثلث الأخير تقريبا، فيصف الشخصيات واحدة تلو الأخرى وكل واحدة لها اسمان أو أكثر، ويذكر أسماء أهالي هذه الشخصيات البرجوازية وعلاقات المصاهرة بينها والصداقة وما يدور من الحوارات ومظاهر البذخ الباريسي وما إلى ذلك. وهنا يقتحم الكونت كريستو المهيب هذا المشهد المزدحم بالشخصيات، يقتحم لينتقم.. ويا لها من شخصية شخصية هذا الكونت.. ويا له من تاريخ يحمل وراءه. نبل وفخامة وثراء ورجولة وخطورة ودهاء غير معتاد.. وإن رسم الكاتب لهذه الشخصية وأفعالها التي تأتي بعد ذلك هو ما لن أنساه أبدا.. وهو ما جعل هذه الرواية في زمرة الروائع الخالدات بلا شك.

خالد

أضف تعليقا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s