فنّ الاستمرار


في صغري كان إذا صرخ في وجهي أحد المعلمين أو لكزني بيده في إحدى حصص المراجعة انقبض قلبي، وتملّكني ذاك الشعور القاسي الذي يجمع بين الصّدمة والإحباط والخجل والحزن والغضب !.. ثم لا أعرف بعدها كيف أستمر في ما كنتُ فيه من قراءة أو استظهار. حقا لقد كانت لحظات عصيبة.. ومنذ ذلك الحين وأنا أتساءل كيف يستمر الناس في ما يفعلون ؟ كيف ينسون ؟ كيف يتصالحون أصلا ؟ كيف تُجبر المزهرية إذا انكسرت وصارت أشتاتا ؟.. لم أكن أعلم. واليوم قد فهمتُ أنها خَصلة تُعلّم، ومهارة تُكتسب، وعادة يتعوّد عليها من كان محظوظا، وحَظِيَ بالتربية اللازمة، وإلا فإنها من أعسر الدروس التي يُمكن أن تتعلمها من تلقاء نفسك. وقد ينتُج عن غيابها إذا غابت ما يُسمّى (بالفجور عند الخصام) والذي هو من صفات المنافقين عياذا بالله.

وهذا الفن – فنّ الاستمرار – يحتاجه المرء في علاقته مع نفسه وإلا هلك في واد من وديان الحياة المقفرة، ويحتاجه – بعدُ – في العلاقات كلها التي تربطه بالبشر. فأما أصحاب هذا الفن فيجيدون طلب الاعتذار عند وجوبه، ويجيدون قبوله. وأما غيرهم فعلاقاتهم لا تكون إلا سلسلة من النهايات المفجعة ! وستلاحظ أهل هذا الفن كيف يغيرون المواضيع بيُسر وسلاسة، وينسون الخلافات الحادة بعد دقائق من نشوبها، كأنهم ينقلبون أطفالا لا يعقلون شيئا ولا يعون ! أو كأن ذاكرتهم قد أصابها تلف فهم لا يذكرون !

إنه فن النسيان الرحيم، الذي يرحمك من أحزان أنتَ في غنى عنها، وسلسلة مناوشات وانتقامات لم يكن من داعٍ لها. وأزمات ومصائب قد عفى الزمان عنها. فطوبى لمن حاز هذا الفنّ الجميل.

رفعت خالد المزوضي

03-2017

Advertisements

أضف تعليقا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s