خواطر عن الأمل


n0u8mwB

لا أحد يريد أن تُسحبَ الحياة من تحت قدميه كما يُسحب الحصير، ولمّا يُحدث في نفسه ودنياه شيئا يسرّ. لا أحد يريد أن تصيبه الوفاة وهو كما يعلم من نفسه، عاداته هي عاداته، وكسله عن المعالي باقٍ لم ينقضي، وأخطاؤه ممتدة لم تنقطع، ونفسه العاقة منطلقة في عقوقها لم ترجع. ولذلك نُسلّي أنفسنا بالأمل، هذه النّسمة الباردة المغرية التي تداعبنا وتهمس لنا بقُرب الخلاص. ولكننا بعد استنشاق هذا الأمل وسَريان مفعلوه بشراييننا، سرعان ما نطرح نَفَسا كريها، سمّه إن شئت (ثنائي أكسيد التشاؤم)، وهو كالدخان الأسود الخبيث يختلف في كل مرة شَكلا ورائحة إلاّ أنه – في الأصل – شيء واحد، وجوهره متمثل في سؤال مخيف بارد: (ماذا لو لم يكن ثمة أمل ؟ ولا غد أفضل ؟).
ومع أن الأمل منهج رائع للحياة، ومغامرة قليلة التكاليف، وملهاة من أحسن الملهيات، ومولّد للطاقة بلا مصاريف، فما هو إلا أن يرد على الخاطر ذلك الوارد الذي لا يحبّ أحد ذكره.. ذلك الدخان الأسود الكئيب، حتى يتزلزل الأمل ويُزحزح عن مكانه ! فلا تعرف إن كنتَ في الحقيقة متفائلا أم – عياذا بالله – متشائما ! وهذا الضيف الثقيل الذي يحبطنا عن العمل، ويبطئنا ويريد أن نقعد مع القاعدين، لا يأتي من فراغ، وإنما وراءه سنوات طوال كان فيها الواحد يقارع نفسه، ويصارعها علّه يثنيها عن غيّها وعصيانها وتصابيها، ويأمل ذلك ويتـمناه ويحاوله ويعمل من أجله ويكسل، ويقوم له ويقعد عن العمل. فما انثنت هذه النفس – بعدُ – ولا ارعوت، وما كفّت ولا اكتفت، فهل تراه يضمن أنها تنصلح في مستقبل الأيام ؟ هل يأمل ؟ وماذا إن لم تفعل ؟ بل ماذا إن زادت في غيّها وصارت أسوء وأرذل ؟

ولكن على هذا الإنسان – وإن لم ير بعدُ نتيجة تسر – ألا يترك حبلَ الأمل، بل عليه أن يزداد به تعلّقا ويعضّ عليه بالنواجذ عضاّ، لأن المؤمن يعرف أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا، وأن من يعلم الله في قلبه خيرا يوته خيرا، وأنه مهما طال الظلام فالفجر آت، وإن بعد العسر يُسرا. وإلاّ يفعل فلن يقوَ على مواصلة ما بقي من الحياة، وستكفّ كل قواه عن العمل شيئا فشيئا، ثم يُشلّ تماما عن الحركة والتفكير، وقد يكف حتى عن الشهيق والزفير ثم لا يعود له وجود بين الموجودات. فالأمل إذا ضرورة خطيرة في حياة المرء، كالهواء أو أشد منه خطورة. ودائما أبدا نجد الأمل جوابا مقنعا لأعسر المشكلات وأشنع الورطات.. كيف ننجح ؟ كيف نتغير ؟ كيف نجد عملا ؟ من نتزوج ؟ كيف نتوب ؟ كيف نمضي في الحياة بعد الذي وقع ويقع ؟.. بل حتى لكي لا نفقد الأمل في الأمل ذاته.. يلزمنا أمل!
والأمل إنما يأتي مع العمل، كما أن الشهية تأتي مع الأكل وتقوى به وتزداد، فحيث كان العمل يكون الأمل، وتقول النفس هل من مزيد، وحيث كان الفراغ يندحر الأمل ويهزل، وتظهر أشباح التشاؤم تكاد تسمع لها زفيرا وهي تميز من الغيظ !
وإنما نحن كالأطفال آخر الأمر، ترى عقولنا الأعمال اليسيرة في صورة إنجازات خطيرة، فتشتاق لمزيد منها، وكلما نالت المزيد انشرحت منا القلوب، وأُثلجت الصدور، وتغيّرت كيمياء الدماء التي تجري في العروق، فنكاد نرى الأمل رأي العين ونصافحه، ونسأله عن غيابه فيم كان، وأين كان!
هذا وقد قال ربّنا وخالقنا في محكم تنزيله: (وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ).
فلنتفاءل – أخي المسلم – ولنزد في الأمل مع العمل، ولا تعجزنا هذه الحياة ولا تهزمنا و(لا تحزن إنّ الله معنا).

رفعت خالد المزوضى
17-03-2017

Advertisements

أضف تعليقا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s