خواطر عن الكتابة

قصة حب..


write-what-you-love

كلُّ إخلاص وراءه حبّ دفين، لأن الحبّ هو العزاء الأخير عندما تحلّ المدلهمّات، أو تبعُد الشُقّة ويحين وقت التضحيات. خطر لي هذا وأنا أتأمل في شأن الكاتب الذي لا يجني من كتابته درهما ولا دينارا، فيم تعبه ذاك، وفيم ضيعة وقته وشبابه، بدون أصحاب يؤنسونه في بيته الصامت كالقبر وهو يكتب كالمحموم ؟ ولكن.. كل كاتب له – ولابد – مع هذه الكتابة قصة حبّ.. قصّة نشأت رويدا رويدا منذ أيام الشباب الأولى، حين كانت تأكله الحيرة، فكانت الكتابة أنسه، وخير منها الأنس بالله. وكانت مما تداوى به من بعض أسقام الدنيا، ولا دواء إلا بإذن الله. فكيف ينساها بعدُ ؟ وهل الحبيب من الحبيب يشبعُ ؟ وكيف لا يكون لها مُخلصا ؟ والحبيب للحبيب مطيعُ.. بل لو كانت هذه الكتابة امرأة لطلب الكاتبُ يدها بلا تردّد !

رفعت خالد المزوضي

3 رأي حول “قصة حب..”

أضف تعليقا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s