مقالات فسلفية

حياة بلاستيكية !


%d8%ad%d9%8a%d8%a7%d8%a9-%d8%a8%d9%84%d8%a7%d8%b3%d8%aa%d9%8a%d9%83%d9%8a%d8%a9

في عصرنا المالي بامتياز صارت كل فكرة من شأنها أن تدرّ دراهما مرحبا بها، فظهرت علوم جديدة مشتقة عن علوم، وبرزت اختصاصات داخل اختصاصات، وصارت المدارس تُدرّس ما لم يكن الأولون في حاجة لدرسه !

فالثقة في النفس لها دروس وكتب اليوم، مع ما في هذا المفهوم من تضخيم وتقديس للنفس البشرية التي هي دون ذلك بكثير. وصارت ثمة دورات في طرق إقناع الزّبون والتحايل عليه بكل سبيل ممكن، ودورات في ماهية القراءة، ومحاضرات تتساءل عن ما هو الكتاب ؟ وما المدينة ؟ وما الإنسان ؟ ولماذا نلبس الملابس ؟ وكتب لها عناوين على غرار (الأولوية للأولويات) ! وقد تجد لافتة تدعوك لحضور محاضرة بعنوان (ماذا يريد الطفل من أمه ؟)، وكأن هناك من يعتقد أن الطفل يريد من أمه حلا سياسيا للأزمة بين الهند وباكستان مثلا !

“كثرة القوانين تقتل القوانين” فعلا، كما يقول الفرنسيون عن الشيء إذا زاد عن حدّه، وهذا ما وقع في زماننا، فافتُعلت علوم ودراسات لا داعي لها من الأساس، إلاّ داعي الجيب.. حتى ما عادت للإنسان تلك الفسحة لاكتشاف الأشياء لوحده، وتكوين ذوق خاص ورأي من عند نفسه..

أما الطامة الكبرى أن هذه الاجتهادات المتحذلقة طالت حتى دين رب السماوات والأرض الذي ارتضاه لعباده، فخرجت علينا قراءات جديدة للقرآن، وتفسيرات عصرية لسنة العدنان عليه أزكى صلاة وسلام. فأين يذهب هذا الإنسان ؟ وهو حيثما تلفّت يجد عشرات القوانين ؟ وماذا يأخذ أم ماذا يدع في هذه التفسيرات والقواعد التي تلاحقه حيثما يمّم وجهه ؟

خلاصة المقال أن إنسان هذا الزمان قد ابتعد في طريقه جدا عن الفطرة الأصيلة وأصول الأشياء، لمّا انبهر بالعلوم الحديثة، وشغف قلبه سنا بريق الدرهم والدينار.. فصرنا نحيا حياة لا كحياة الأسلاف الساخنة الطريّة، التي كانت لها رائحة الرّوض الممطور.. فصارت حياتنا اليوم باردة، وصارت ورودها الاصطناعية تفلة من غير عطور ! فكأنها (حياة بلاستيكية) مُعلّبة، ومكتوب على علبتها: (تعلّم قوانين الحياة الجديدة في عشرة أيام بدون معلّم) !

رفعت خالد المزوضي

21-10-2016

رأيان حول “حياة بلاستيكية !”

أضف تعليقا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s