شذرات

المعضلة الجنسية


male-and-female-signs-separate.png

لحل (المعضلة الجنسية) يسّر الإسلام المهور وأباح التعدّد وحرّم الزنى، حتى يسود الأمن والسلام بين الناس، ويفرح كل مسلم بما رزقه الله وينشغل بما هو أهم.. أما العلمانيون واللادينيون في زماننا فقد أباحوا الزنى وحرموا التعدد أو جعلوه أمرا تعجيزيا أشبه ما يكون بالمستحيل.. ثم لم يكتفوا بذلك، بل عقّدوا الزواج الحلال ولم يتدخّلوا لتيسيره و(تقريبه من المواطن)، كما يفعلون في المهرجانات والمشاريع التي تعود عليهم بالأرباح الطائلة، أو الحملات التي ترضي السائحين عنهم، بل أهملوه وهونوا من شأنه، وتركوا التقاليد المتخلفة كما هي تنخر في دنيانا وديننا، وتركوا الشباب حائرا، وحيدا كالبوم على رؤوس الجبال، يشيب شعر رأسه قبل وقت المشيب، ويذوي في مكانه كالفاكهة المنسية، وتمرض نفسه يوما بعد يوم.. ثم يتساءلون – أو يسخرون – ما بال شبابنا غير مستقر نفسيا ؟ ما باله عصبي المزاج ؟ ماله لا يقرأ ؟ ماله لا يبدع ؟ ماله لا يخترع ؟..

رفعت خالد المزوضي

Advertisements

أضف تعليقا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s