شذرات

فوربّ الكعبة لن تسلم !


اسد.gif

أفهم شعور البنت التي أمضت شطرا كبيرا من حياتها في الدراسة إذا ما طلبت منها ترك العمل، وأفهم صعوبة التخلي عن أحلامها القديمة في امتلاك سيارة وردية ولباس كاللباس الذي عند فلانة وعلانة.. ولكن التي عندها دين تضحي بأكثر من هذا، تضحي بغيرتها التي تكسر الحجر، إذعانا لرغبة زوجها في التعدد مثلا، لما تجد ذلك مكتوبا في القرآن، ثابتا في السنة.. نعم، توجد هذه الفئة النادرة من النساء المؤمنات المجاهدات. وعلى المسلمة أن تسأل ربها أن يقويها على الحق ويثبتها عليه إن وجدت في نفسها ضعفا وميلا لتقليد نساء عصرها لا أن تبرر ما لا يبرر وتسوّغ ما لا يُستساغ.. محال أن تسلم المرأة من الفتنة ما دامت في اختلاط حتى لو وضعت عليها خيمة وليس مجرد حجاب.. الحجاب يستر النظر (العابر) عن بعد وليس الجلوس (عن قرب) مع رجال وشباب وسيمين لعشرات السنوات.. من قال هذا ؟ حتى لو كانت ثلاجة ستفتن وستثار شهوتها.. وسترى هذا أطول من زوجها، وهذا أملح وهذا أسنانه بيضاء وهذا عضلاته بارزة، فوربّ الكعبة لن تسلم ! وكيف تسلم ؟.. أما الرجل فالكلام فيه مخالف لهذا الكلام، فهو مطالب بالنفقة وهو الذي عليه أن يخطب النساء ويعطيهن المهر، فقد يجد نفسه في موقف (ضرورة) وهو ما لا يصحّ في حقّ المرأة المسلمة المؤمنة ما دامت في بيت أهلها معززة مكرمة.. أما غير المؤمنة فلا حديث لنا معها لأنه لا ذنب لها بعد الكفر !

رفعت خالد المزوضي

رأيان حول “فوربّ الكعبة لن تسلم !”

أضف تعليقا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s