مقالات حرة

كلمة إلى بعض الفارغين..


تنزيل

أرى أنك تدخل كل يوم مرات عديدة فقط لتكتب تعليقات فيها سبّ ولمز وأشياء أخرى.. إلا أن الذي لم تنتبه له – يا غبي – أنك ترفع من عدد مشاهدات مدونتي وتُسدي لي خدمة جليلة لرفع هذا الموقع إلى أعلى قائمة المدونات فشكرا يا أحمق ^^ (أو يا حمقاء) !

Advertisements
قصص رعب

الجنسية المستحيلة 7 – الأخيرة


desktop-1406691652

الفصل الأخير

-7-

الكرسي والمرآة !

أين يكون المرء وهو يكتب ؟!..

أنظر للساعة على الحائط في رعب مستطير وقد رُدّت عليّ حواسّي فجأة.. فسمعتُ غليان الماء فوق الموقد وقد نُسّيته، إذ كنتُ أودّ شرب كأس أو كأسين من الشاي الرديء الذي ألِفته، لكن لا وقت الآن لمثل هذا الترف ؟

مستعجلا، منفعلا، مرتجلا – وقل ما بدا لك بعدُ من هذه الأوصاف – قمتُ أركض نحو المطبخ لأطفئ الموقد وأنا أُسقِط كل ما في طريقي كثور هائج لا يلوي على شيء..

ألهث وأركض وأتعثر..

أتعثر وأركض وألهث..

بقيتْ سبع وعشرون دقيقة على الموعد، وعليّ الخروج حالا..

وضعتُ بعجالة في حقيبة الظهر السوداء خاصتي، أشياء متفرّقة كنت أعددتها من قبل.. مسجل صوتي، خنجر طويل، مصباح يدوي، بطاريات احتياطية، غطاء، قارورتا ماء – ملأتهما من الصنبور طبعا -، عُلب سردين “معلبّ” وأشياء أخرى من هذا القبيل !.. ألستُ ذاهبا إلى بلاد الجان ؟

كدتُ أصطدم بالشمطاء في الدرج وهي تصعد مقوسة الظهر ببطء مثير للأعصاب..

– تبا لك أيها المنحوس.. ما الذي يُثير عجلتك إلى هذا الحد ؟ هل صرت عفريتا من الجن ؟

– تقريبا..

قلتُها ولم ألتفت لنظرتها من فوق كتفها وقد أثار حفيظتها ردّي الوقح..

– اذهب، أنا أريد لك كسرا في…

ولم أسمع تتمة دعوتها الخبيثة فقد كنتُ خارج البناية أشير إلى أول سيارة أجرة لاحت لي بلهفة كأنما هي آخر سيارة في العالم..

قلت وأنا أدلف السيارة بعنف:

– غابة (بوسكورة) من فضلك.. الآن !

– ولكني لستُ ذاهبا…

– الآاااااان !

* * *

Continue reading “الجنسية المستحيلة 7 – الأخيرة”