شذرات

العقيدة المنطقية


22.jpg

إن العقيدة الصحيحة – عقيدة الإسلام – منطقية كل المنطقية وإنسانية تلائم هذا الإنسان، فهي تحثّه – ابتداء – على ما خُلق له من توحيد الواحد الأحد، ثم هي تجلبُ له المصالح التي بها ينتفع، وتمنع عنه المفاسد التي بدونها لا تمتنع.. وهذا خلاف العقائد التي داخلتها آراء الناس، وشابتها أهواءهم وأمراضهم. فعقيدتنا العصماء لا تقول لنا الحياة رائعة فانطلقوا في مناكبها غير مبالين، واحيوْها طولا وعرضا والعبوا مع اللاعبين، وأتوها كيفما شئتم، وكلوا واشربوا وأسرفوا مثل الشياطين.. كلا، ليس في عقيدتنا مثل هذا، لأن فيه خطرٌ على الإنسان نفسه وخطر على الإنسانية بعدُ، فلم يُخلق الإنسان على هيأته التي نعرف ملائما لهذا الترف المطلق، وإنما نجد في عقيدتنا التحذير من مغبة هذه الحرية المغرية، والنهي عن اعتبار الدنيا كل همنا ومبلغ علمنا وغاية منانا. ثم إن هذه العقيدة ليست – كذلك – عقيدة سوداوية على شاكلة الفلسفات التشاؤمية العبثية، والعقائد الصوفية الرهبانية التي ترى الحياة شرّ كلها، فتدعو لاعتزالها بالكلية، بل قد تجد في بعضها التحريض على الانتحار للخلاص من هذا العناء دفعة واحدة ! وتجد فيها التزهيد في النكاح حتى لا تجني على غيرك مثلما جنا عليك والداك.. زعموا ! حتى أن أحدهم ألّف مؤلّفا أسماه (مثالب الولادة) ! وغير ذلك من الأفكار الضالة المنحرفة أعاذنا الله منها جميعا. هذه العقائد الباطلة – وإن كان الإنسان يعلم بطلانها ومخالفتها كل منطق – فإن الشيطان قد يزينها في نظره فيراها صحيحة وتستهوي الجانب المظلم من نفسه، ذلك الأمّار بالسوء.. فكم ألحد من الناس من ألحد لا لشيء إلا ليتمتّع دون قيود، وكم فُتن ممن فتن بعد قراءته الفلسفة الوجودية أو النظرية العبثية فاستكان لما قرأ واستراح لهذا (اليأس اللذيذ) الذي يُعفيه من البحث عن تفاسير لما يراه أمامه في الحياة.. كل أولئك ضالون زائغون، وكل أولئك باطل ما يعتقدون، قد انسلخوا من فطرتهم الأولى، فصاروا إلى تيه وضياع وعمى فهم لا يبصرون. هذا وغيره تُحذّر منه عقيدتنا الربانية الإسلامية السنية السلفية.. فتدعوا للاعتدال في الأمور كلها، والعدل والإحسان والقسطاس المبين.. فلا تمنّ فارغ وتفائل خال من العمل ولا عبثية وتشاؤم أسود مبدّد لكل أمل.. قال الحق سبحانه وتعالى في عليائه: (إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون)، وقال أيضا: (وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا).

رفعت خالد المزوضي

Advertisements
قصص رعب

الجنسية المستحيلة 6


desktop-1406691652

قصة مُسَلسَلة

-6-

طبّاخة ماهرة !

الأحد..

بقيت خمس ساعات تقريبا على أذان العصر، ثم يحين الموعد الذي تعرفون.

مساء أمس، لما أغمي عليّ قرب الباب، وقعت مصادفة غريبة بعض الشيء.. فقد كان آخر ما علق بذاكرتي هو منظر الباب ويدي التي تحمل المفتاح تحاول معالجة القفل.. ثم الضباب على عيني، فصوت ارتطام زلزل رأسي، فألم حاد بصدغي الأيمن.. ثم الظلام.

فتحتُ جفنيّ مقاوما ذاك الخَدَر الثقيل، فإذا بي في غرفة لا أعرفها.. كانت هناك لمسة أنثوية واضحة بالمكان، ورود وخيوط ملونة تتدلى من الأركان.. رائحة بُنّ قوية، أصوات نسوة تأتيني من مكان ما.. فلما أصختُ السمع ميّزتُ صوتَ شابة رفيع، وصوتَ امرأة أخرى تكلمها قدّرتُ أنها عجوز !

تلمّستُ رأسي فوجدته مضمّدا، فزاد تعجّبي وتساءلتُ أيّ شيء حدث لي ؟.. ثم حاولت الاعتدال، فجلستُ، فانتبهتُ أول مرة إلى السرير المتواضع الذي أضطجع فوقه وإلى ملاءته البيضاء النظيفة، بل إني انحنيتُ أشمّها فوجدتها معطّرة ! وقبل أن أستنتج شيئا دخل آخر شخص أتوقّع دخوله.. روقية !

Continue reading “الجنسية المستحيلة 6”

مقالات حرة

قرار واعتذار


1373022551_dates_and_milk.jpg

حياكم الله وبياكم يا من تجودون عليّ ببعض وقتكم الثمين وتقرؤون شيئا من ثرثرتي..

أعتذر إليكم جميعا بسبب تأخري المزعج في وضع حلقات قصة (الجنسية المستحيلة)، وقد ارتأيتُ – إن شاء الله – ألا أكرر هذه الغلطة، لأن لقراءي عليّ حق كما قال لي أحدهم.. ولذلك قررتُ بعد الانتهاء من تجربة (الجنسية المستحيلة) أن أكتب القصص الطويلة على شاكلتها باسترسال قبل أن أنشر منها شيئا، ثم بعد أن أنتهي من كتابتها أنشرها – بإذن الله- في حلقات دفعة واحدة حتى تسهل قراءتها ثم أجمعها وأجعلها في كتيب إلكتروني منسّق، لمن أراد قراءتها كما تقرأ الرواية.. وبعد (الجنسية المستحيلة) ترقبوا (الضحاك) إن شاء الله.. والله يهدينا وإياكم للصواب في أمورنا كلها.

خالد.