تأملات سلفية

كيف عرفتُ أن السّلفية هي الإسلامُ الصّحيح ؟


thread-540258_640.jpg

بسم الله الرحمن الرحيم..

لما سألني بعض من لا أعرفهم: (كيف اقتنعت أن السلفية هي المنهج الحق وكل فرقة تقول نحن الفرقة الناجية، كيف عرفت الفرقة الناجية بالضبط ؟.. فقط أريد جوابا كي أقتنع أكثر أنا الآخر)

قلتُ والله الموفّق: سؤال وجيه ومنطقي وإنه لمن حقّ كل أحد أن يسائل نفسه هذا السؤال وما أشبه من الأسئلة، وذلك ما توفّر في هذا السائل شرط واحد قد يتبدّى للمرء سهلا عند الوهلة الأولى إلا أنه – عند التحقيق – صعبٌ جدا إلا على من يسّره الله عليه.. وهذا الشرط هو التجرّد المطلق من هوى النفس والبحث الصادق الذي لا تشوبه شائبة عن الحق والحقيقة التي توافق فطرتنا التي فُطرنا عليها، إلى حدّ أن يقدر السائل على أن يصرخ في نفسه في أي لحظة فيقول لها: (اخرسي يا نفسي الأمارة بالسوء واتركي هذا الهوى، إنما الحق ما عند الله ورسوله وما كان عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين رضي الله عنهم وبشرهم بالجنة.. اخرسي قاتلك الله واسمعي وأطيعي، ذلك خير لك).. فهل كل أحد يستطيع هذا ؟ لا.. بل أكثر الناس – إلا من نجى الله – يريدون الحقيقة التي تناسبهم  وتُناسب ما بين أيديهم لا الحقيقة في حدّ ذاتها.. لأن هواهم لا يتحمّلها ونفوسهم التي اعتادت الكذب والمراوغة لن تستطيع معها صبرا !

متابعة قراءة “كيف عرفتُ أن السّلفية هي الإسلامُ الصّحيح ؟”