نصوص منقولة

لأَنت والله تمثال الصبر في إهاب رجل !


The-Meaning-of-Sabr-Patience-.png

(نص منقول)

(مستوى من الصبر والإيمان تحير فيه العقول.. ومستوى من البلاغة والبيان يُعجز الأدباء الفحول)

الحقيقة المؤمنة

من مذكرات ابن أبي ربيعة

نشره العلامة محمود محمد شاكر رحمه الله في مجلة الرسالة سنة 1940

قال (عمر بن أبي ربيعة): فبادرت أعدو يَكادُ ينشَقُّ عليَّ جِلْدي من شدَّة العَدْوِ، فقد أَكَلَتْ منِّي السِّنُّ وتعرَّقَتْني [أي أخذ عنه اللحم] أَنيابُ الكِبَر، فما جاوَزْتُ رَوْضة قصر أمير المؤمنين حتى تقطَّعَتْ أنفاسي من الجهد، وتلقَّاني الآذِنُ: ما عدا بك يا أبا الخطاب؟ فقلت: ايذَن لي على أمير المؤمنين (هو الوليد بن عبدالملك)، فقد نزل بنا ما لا ردَّ له، وتبِعتُه، والله إنَّ فرائصي لتُرْعَدُ وكأني محمومٌ قد جرت عليه هبَّةُ ريح باردة، وغاب الآذِنُ، فما هو إلا أمير المؤمنين يستقبِلني كالفَزِع، وقد خرج إليَّ، فقال: أيُّ شيء هو يا ابن أبي ربيعة؟

قلت: والله ما أدري يا أمير المؤمنين، فما كان إلا ومحمد بن عروة (بن الزبير) تحت سنابكها، فما زالت تضربه بقوائمها، وما أدركناه إلا وقد تهشَّم وجهُه، وتحطَّمت أضلاعه !

متابعة قراءة “لأَنت والله تمثال الصبر في إهاب رجل !”

فلسفة الرعب

عدوّ مُخيف !


big_thumb_f3552a157b304098a2b81af0e7f40cd1.jpg

مزاولة الحياة ومحاولتها شيء والكلام عنها والحلم بها شيء آخر تماما.. كما أن قراءة القرآن وتجويده شيء والعمل بمضمونه من حكم وأحكام أمر آخر مختلف عنه كل الاختلاف..

وقد قال الشاعر قديما:

ولم أر في عيوب الناس عيبا … كنقص القادرين على التمام

وأنا لا أرى سببا رئيسا لهذا العيب القاتل إلا آفة خطيرة وداء فتّاكا لا يعرف ذكاء من بلادة ولا قوة من ضعف، ومن ابتُلي به ليس يُغنيه أن يكون عبقريا أو قويا شديدا.. وإذا ما تسلط على المرء كبّل جسمه تكبيلا وجمّد عقله أو كاد حتى يجعل الروح تخبو وتشفّ كأنها لا وجود لها، وإن وُجدت فليس إلا وجودا بغيضا، ثقيلا مكلّفا على الأهل والأحباب، وعالة على الأمة والبشرية كلها..

فيأكل المريض بهذا الداء ويشرب ويطلب المزيد ثم لا يُفيد منه أحدٌ شيئا، حتى لربما عادت البهائم المركوبة والمأكولة خيرا منه وأكثر نفعا  !

هذه الأغلال الحديدية المحكمة.. هذا الداء المرعب الذي أقعد الكثير منا وقضى على الملايين أو هي الملايير من الناس قبلنا.. وقتل مواهبا في مهدها وطمس أخرى بعد أن اضطرمت شعلتها وخرجت زهرتها.. هذا العدوّ المخيف.. الكسل !

رفعت خالد المزوضي

 

مقالات فسلفية

فكرتان


theater-570-320x240

بسم الله الرحمن الرحيم..

هناك فكرتان تقضيان – وإن مُؤقتا – على كل مشكل دنيوي يعترض طريقي، وذلك ما تغلغلت إحداهما أو كلاهما بدواخلي وملكتا عليّ تركيزي وملأتا شاشة نظام تشغيلي حتى تتوارى خلفهما باقي “النوافذ” المبعثرة.. فتنحلّ – عندئذ – عُقد نفسي واحدة تلو الأخرى، وتنبسط أساريري تباعا.. وربما ضحكتُ على نفسي حتى الثمالة وتقلّصت الدنيا في ناظري حتى عادت مثل الحُثالة، وهزأت من التحديات أيّا كانت ومن الخسارات مهما بلغت.. كل ذلكم لا يهمني إذا ما حضرتني إحدى تلك الفكرتين.

متابعة قراءة “فكرتان”

تأملات سلفية

كيف عرفتُ أن السّلفية هي الإسلامُ الصّحيح ؟


thread-540258_640.jpg

بسم الله الرحمن الرحيم..

لما سألني بعض من لا أعرفهم: (كيف اقتنعت أن السلفية هي المنهج الحق وكل فرقة تقول نحن الفرقة الناجية، كيف عرفت الفرقة الناجية بالضبط ؟.. فقط أريد جوابا كي أقتنع أكثر أنا الآخر)

قلتُ والله الموفّق: سؤال وجيه ومنطقي وإنه لمن حقّ كل أحد أن يسائل نفسه هذا السؤال وما أشبه من الأسئلة، وذلك ما توفّر في هذا السائل شرط واحد قد يتبدّى للمرء سهلا عند الوهلة الأولى إلا أنه – عند التحقيق – صعبٌ جدا إلا على من يسّره الله عليه.. وهذا الشرط هو التجرّد المطلق من هوى النفس والبحث الصادق الذي لا تشوبه شائبة عن الحق والحقيقة التي توافق فطرتنا التي فُطرنا عليها، إلى حدّ أن يقدر السائل على أن يصرخ في نفسه في أي لحظة فيقول لها: (اخرسي يا نفسي الأمارة بالسوء واتركي هذا الهوى، إنما الحق ما عند الله ورسوله وما كان عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين رضي الله عنهم وبشرهم بالجنة.. اخرسي قاتلك الله واسمعي وأطيعي، ذلك خير لك).. فهل كل أحد يستطيع هذا ؟ لا.. بل أكثر الناس – إلا من نجى الله – يريدون الحقيقة التي تناسبهم  وتُناسب ما بين أيديهم لا الحقيقة في حدّ ذاتها.. لأن هواهم لا يتحمّلها ونفوسهم التي اعتادت الكذب والمراوغة لن تستطيع معها صبرا !

متابعة قراءة “كيف عرفتُ أن السّلفية هي الإسلامُ الصّحيح ؟”

خواطر عن الكتابة

الكتابة والوحدة


2.png

تحيّرتُ طويلا في جواب سؤال وصلني عبر (الأسك) عن علاقة الوحدة بالكتابة، وهو سؤال هام جدا.. وإنما تحيّرتُ في جوابه لأنه من عينة تلك المسائل التي لم أنهِ البحث فيها بعدُ والتقصّي عنها والنظر في غوامضها.. ما علاقة الوحدة بالكتابة فعلا ؟ ولماذا يميل أغلب الكتّاب إلى العزلة والتفرّد ؟

أعتقد – أولا – أن الوحدة فرصة سانحة لأي “جُرأة” محمودة كانت أم مذمومة.. فالإنسان الذي يعتزل ويختلي بنفسه بعض الوقت يسهل عليه أن يكسر رهبة الخطوة الأولى في كثير من الأشياء.. وكم من الشباب من لم يتخلّص بعدُ من رهبة القلم، ولم يجرؤ بعد على أن يخلو بنفسه ساعة من الزمان أمام الورقة البيضاء وجها لوجه !

متابعة قراءة “الكتابة والوحدة”

قصص رعب وتشويق

أوراق ودماء


أوراق ودماء

قصة قصيرة

 السبت 16 يونيو 87

وضعتُ وسادة خلف ظهري ومددت رجليّ على السرير حتى خرج عقباي من حافته كالعادة !

أضأت المصباح على يميني وحملت ذلك الدفتر المجعد العجوز الذي ليس له غلاف.. دفتر يومياتي، دفتر حياتي. لقد شارف على الانتهاء.. وأفكر في التوقف عن الكتابة نهائيا بعد ملئه.. إذ صرت ضعيف البصر، والتركيز على السطور مع محاولة تحسين خطي القبيح يكلفاني مجهودا ذهنيا لا بأس به.. ولكنها كانت تجربة رائعة أن أدوّن رواية حياتي بمغامراتها وأحزانها ومللها وقرفها ووحدتها.. وخطورتها التي أفهمها أنا فقط.. أما الآخرين، فحتى تمزقي أسفل قطار شحن لا يعدونه أمرا خطيرا !  

الهدوء التام يُشعرني بدوار لذيذ يحتل رأسي، بعد ساعات العمل تلك بمقر الجريدة.. ليس بالعمل الشاق.. ولكن من قال أن الجلوس على كرسي واحد لسبع ساعات متوالية نشاط مريح ؟

أما هنا فكل شيء ميت ! أعدك أن أعصابك سترتخي لدرجة التجمد !

متابعة قراءة “أوراق ودماء”