خواطر عن الكتابة, شذرات

لن يجدوه أبدا !


reading

لكل كاتب بداية، وهي دائما بين صفحات قصة أطفال بسيطة مضحكة.. لكنها – على بساطتها – مهمة بالغ الأهمية، إذ جعلت ذلك الطفل الفضولي يتذوق لذة جديدة ما كان يحلم بها، وربما انقدحت في لاوعيه منذ ذلك الحين فكرة الكتابة.. هذه اللعبة الغامضة التي يمارسها أناس غامضون فيخرجون لنا هذه العوالم السحرية الخيالية.. ومن ثمّ تجد هذا الطفل يبحث بين صفحات القصص الملونة عن المزيد، وسرعان ما تراه – وقد كبر – يبحث بين صفحات كتب أكثر سمكا وجدية.. يبحثُ عن ذلك العمل الكامل الذي يشفي غليله فلا يجده.. وربما هذا أهم الدوافع التي تدفع أكثر كتاب العالم ليكتبوا ما يكتبون.. إنهم يبحثون في دواخلهم عن ذلك العمل المفقود بعد أن لم يجدوه في كتب من قبلهم.. يبحثون عن العمل الذي لم يكتبه أحد بعد.. وأعتقد أنهم لن يجدوه أبدا !

رفعت خالد المزوضي