خواطر عن الكتابة

أنانية وتكبّر الكتّاب الهواة !


222

هي ملاحظة، و إن شئت قل رسالة للإخوة المولعين بالكتابة الذين عرفتهم لحدّ الساعة.. أما الذين لا يرون في الكتابة فائدة تُرجى ويعتبرونها ضياعا للوقت وبهرجة، فملاحظتي هذه مملة عندهم.. وإني لأنصحهم أن يوفروا أوقاتهم ولا يقرؤوها أصلا..

ربما لن يروق لبعضهم ما سأقول، لكني أقوله على كل حال، بعد أن حبسته في صدري سنوات كثيرة.. فقد طالما تمنيت أن أجد أخا، رفيقا للقلم، معوانا.. يهتم بما أكتب كما أهتم، وينصح لي كما أنصحه، ويتحمّس لمشاريع وأفكار إبداعية كبيرة.. كما يحبّ هاو الكرة اللعب مع من هم على مثل هوايته.. لكني وجدت – تقريبا – أكثر من تسعين في المائة ممن يكتبون لا يهمهم إلاّ ما يكتبون.. لن أتحدث عن الحسد والتنافس وما شابه، لأن تلك مسائل قلبية مستغلقة.. وإنما الذي أريد هو هذه الأنانية المهولة التي عند جل هؤلاء الشباب للأسف الشديد.. وإني لا أزكّي نفسي المذنبة، ولكني أقول ما أعرف أنه حق، وهو أني حاولت كثيرا مدّ جسور الصداقة والتعاون.. باقتراح الأفكار وقراءة الأعمال والتعليق المطوّل عليها، وإنشاء المجلات وتصميمها وبعث شيء من نصوصي، بل وحتى رسائل ورقية لبعضهم.. وبعد كل هذا لم أحصّل إلا على تجاهل وترفّع بغيض وكأنني أكلّم الرافعي نفسه أو دستوفسكي !

وكل ما أذكر أني نلته من مجهوداتي منذ أيام الثانوية هو علاقة خاطفة مع أحد أصدقائي المقربين حينئذ، حيث كنا نتبادل يومياتنا رأس كل أسبوع ونضحك مما فيها كثيرا، بل كنا نبعث لنفسينا الرسائل حتى داخل الفصل ! وكان كلّ منا يتشوّق لما يكتب الآخر، وكلّ يحسّ بأهمية تلك الكلمات التي خطّها زميله وما تحمله من المشاعر والتأملات.. لأننا كنا نقدّر عملية الكتابة ونعرف جماليتها.. ولكن قد طوى الزمان ذلك العهد، وتبدّل الصّديق أسوء تبدّل ممكن، وهو التبدّل العقدي ولا حول ولا قوة إلا بالله.

أقول.. آسفا مما أقول: لاحظتُ أن أكثر الكتاب الشباب ممن عرفت يريدونك (معجبة) من معجباتهم أكثر مما يريديون صديقا وزميل هواية !.. وهذه الأنانية قد أزكمت نفسي – يعلم الله – وضاق بها صدري، وإني أعرف أن الوحدة في طريقي الطويل هي الحلّ والمخرج من كل هذا البلاء.. لكني ما قلتُ هذا إلا لأتحرّر منه بعد طول احتباس أتعبني.. قلتُه كي لا ألتفت إليه مرة أخرى أبدا.. والله تعالى المستعان.

رفعت خالد المزوضي

11-08-2015

رأيان حول “أنانية وتكبّر الكتّاب الهواة !”

أضف تعليقا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s