خواطر عن الكتابة

الصيد في أعالي الأفكار !


الصيد في أعالي الأفكار

ليست الكتابة تلك السطور التي يسوّدها الصحفيون ليقبضوا أجورا ويشتروا أحذية لأبنائهم ! وليست هي مواضع الإنشاء السخيفة تلك التي كانت تُطلب منا في المدارس، لا.. ولن تكون ذلك الشعر العامي الركيك ولا حتى ذلك الهراء الفلسفي المسترسل بالفصحى الذي ينشره بعضهم في كتب مبتذلة كثيرة الألوان ويضعون على خلفياتها صورا تُظهر وجوههم الحالمة وهم يمسكون قلما فيما معناه (انظروا إلي.. ألست عبقريا ؟).

ليست الكتابة في شيء من ذلك أبدا.. لأن الكاتب إنما يكتب اضطرارا أكثر مما يكتب اختيارا واشتهاء.. فكما لا يمكنك ألا تتكلم إذا كان لك لسان !.. كذلك لا يمكنك ألاّ تكتب إذا كان لك قلم ! والفرق بين الأديب وبين هؤلاء كالفرق بين الأديب وبين من يبيع الأقلام !

إنما يكتبُ الكاتب الأصلي – قبل حتى أن يجيد اللغة ويعرف معنى الكتابة – ليكتب ببساطة.. يكتب لأن له تاريخا مع الكتابة، فهي صديقته في محنته ورفيقته في وحدته، وهو يعرف ملامحها وتعرفه.. كيف وقد كانت معه على الفراش في تلك الليالي القاسية الباردة، لما لم يجد بجانبه من يفهم مُراده ويكفكف بكفه عبراته أو يمدّ له – على الأقل – منديلا يمسحها به.. كيف وهو ولم يعرف من يعذره ويربّت على كتفه مُشجعا إلا ذلك الصوت العميق الغامض الذي يهمس في أذنه من لا مكان ويتجلى على أوراقه شيئا فشيئا، فيشمّ إثر ذلك عبق مداد ممزوج برائحة كبد يحترق ! كيف ولم يجد من ينصتُ بصمت واحترام لما يقول دونما تدخّل من أجل التدخّل أو مُعارضة متكلّفة أو سخرية سخيفة تزيده بلاء وحسرة.. كما وجد في القلم من أدب جمّ وصمت وقور وتفهّم صبور !..

إن هذه الكتابة منبرُ من لا منبر له، وهي كذلك فرس جموح صعب المراس يحتاج ترويضه لصبر عظيم وحب عميم.. والكتابة هذه مهرب جيد من الكآبة  -كذلك – ووقاية ممتازة من الجنون !

إنها ليست مجرد تسجيل للمشاعر حلوها ومرها فقط، وتدوين للخواطر جميلها وخبيثها فحسب.. بل إن الكتابة مكشاف خطير للمشاعر، وإنما يكتبُ من يكتب – في الحقيقة – ليفرغ مشاعره أمامه فيقلّبها تقليبا وينظر فيها مليّا ويروزها ويجسّها ويسّمعها وينتشيها.. يكتب ليفهم نفسه أولا قبل أن يكتب للأمّة فيغيّر فيها ما شاء الله له أن يغيّر.. يكتب بدافع الفضول والمغامرة قبل أن يصير صيّادا بارعا في أعالي الأفكار..

رفعت خالد المزوضي

25-08-2015

أضف تعليقا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s