خواطر عن الكتابة, شذرات

الكتابة..


vol.29_p.23_718278602

” من أميز ميزات الكتابة أنك فيها سيّد نفسك وأميرها، تكتب متى شئت وأنّى أحببت، ثم تنتهي حيثما رأيت النهاية أجدى وأنسب، ولك ما رأيت. لا مواعيد للتسليم تُؤرقك ولا مشرفا بليد المزاج يُزعجك بطلب أو نقد أو كيت وكيت.. فقط أنت والقلم في مغامرة من مغامراتكما التي تكشفها رويدا رويدا وإن لم يكن كاتبها إلا أنت.. تلوح لك معالمها مع كل كلمة تُخَطّ وكل سطر يُمطّ وكل شطر من بيت.. ثم لا تزال متقدّما في رحلتك مع القلم لا تلويان على شيء، تمدّه أنت بالفكرة إذا عجز ويرويك هو بالمداد قطرة بقطرة كلما ظمئت.. حتى إذا وصلتما إلى نهاية المسير، حيث نقطة مدوّرة كبيرة ليس بعدها بعد، فتقول له حينها، باسم الثغر.. انتهيت. “

__ رفعت خالد

أضف تعليقا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s