مقالات حرة

لا يسبقنّكم وحش الغاب !


22

(العاقل لا يغتبط بصفة يفوقه فيها سَبُعٌ أو بهيمة أو جماد وإنما يغتبط بتقدّمه في الفضيلة التي أبانه الله تعالى بها عن السباع والبهائم والجمادات، وهي التمييز الذي يُشارك فيه الملائكة). قالها في (الأخلاق والسير) ابن حزم رحمه الله وغفر له.

هذه الجمعيات النسوية الإباحية التي تُهاجم الإسلام في كل عشية وضحاها، وتتحيّن الفرص وتنتهز أتفه الأسباب للدعوة للعري وحرية الشذوذ وكل فاحشة وفتنة، مثلها (كناطِحٍ صخرةً يومًا ليُوهنها، فلم يَضرها وَأوهَن قَرْنَه الوَعْلُ).. لو أنهم شغلوا أوقاتهم وأنفقوا أموالهم فيما ينفع النساء حقا ويحل مشاكلهن، وأخلصوا في ذلك النية لله خالقهم لربحوا الأجر العميم ونالوا السعادة الوفيرة وأسهموا – بإذن الله – في دفع عجلة البلاد إلى ما فيه خير ومصلحة للعباد. فيعلمون النساء الفنون الأنثوية المتنوعة، ويؤلفون في ذلك الكتب، بل ربما أسسوا فنونا نسوية جديدة تصدر عن مجتمعاتنا وما تتميّز به عن سائر المجتمعات، مرتكزين على كل نافع من إرث أجدادنا، حتى نرفع رؤوسنا أمام الأمم الهجينة مفتخرين بأصالتنا، فخورين بكنوزنا..

لماذا لا يوفرون تدريبات مجانية ودروسا نافعة، تحصّل منها نساؤنا شهادات في الطبخ بأنواعه، وشهادات في التربية والرعاية، وشهادات في التغذية والتجميل.. فيزيد بذلك حب أزواجهن لهن وارتباطهم بهن. فما أسعد هذا الرجل الذي يجد في بيته (فنانة) في الطبخ ومُربية للأولاد بارعة وممرضّة حنونا !  أليست هذه امرأة تسرّه إذا نظر إليها كما هي أحسن النساء التي وصفها رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ لو وجد الرجل مثل هذه المرأة لن يهنأ باله ولن يرتاح قلبه حتى يغادر عمله إلى بيته وملاذه الآمن المريح.. وسيصعب عليه خيانتها جدا، فماذا يفعل إذا خسر هذا الكنز ؟ لن يتحمّل – والله – فوضى العزوبية وعبثها بعدها..

فلنتخيل – مجرد خيال – أن تتعلم بناتنا وأخواتنا كيف يجعلن من البيوت (منتجعات) بأبسط الوسائل والأفكار ؟ وحدائق زاهية الألوان متناسقة الأثاث، نظيفة الأركان، يفوخ منها العطر والريحان ! 

وأكثر البنات اليوم (أولاد بشعر طويل وأرداف مكتنزة) يرتدين أحذية رياضية وسراويل دجين ويحرصن على إبراز مؤخراتهن من كل الزوايا، وربما فقست بيضة تقليها لتأكلها على عجل حتى تلحق بعملها ؟ وهي تحسب أنها تُحسن صُنعا وأنها توسع الرزق على بيتها وهي لا تزيد عن زوجها إلا بُعدا، إذ لا يجد فيها ما كان يخاله وينتظره من الأنثى، ولا يرى أي فرق بينها وبين زميله الذي كان يكتري معه الشقة من قبل !

لماذا لا تصدر لنا هذه المفكّرات، المناضلات العبقريات كتبا وحلولا لهذه المشاكل التي تتخبط فيها النساء اليوم ؟ بماذا خدموا النساء أخبروني ؟ هل خفضوا معدلات الطلاق أم رفعوها ؟ هل زادوا من إقبال الشباب على الزواج أم نفروهم ؟.. هذا هو الاهتمام الحقيقي بالمرأة والنضال من أجلها.. لا النضال لإبراز مؤخرتها وتحويلها إلى عاهرة بدعوى الحرية، وإلا فالحيوانات قد سبقتكم إلى هذه الحرية منذ قرون.. فسارعوا سارعوا لا يسبقنّكم وحش الغاب !

_ رفعت خالد المزوضي

09-07-2015

رأيان حول “لا يسبقنّكم وحش الغاب !”

  1. السلام عليك أخي رفعت خالد..
    لا تعلم مدى سعادتي وأنا أجد مدونتك الخاصة ..
    حدث أن تذكرت اليوم اسمك وكتاباتك للقصص والروايات في أحد المنتديات، وشغفي بها وانتظار جديدك بفارغ الصبر.. وذهبت أبحث عما فاتني خلال الأربع سنين التي انقطعت فيها عن قراءة قلمك ولا زال اسمك له صدى واثر بالغ علي .. وها أنا هنا الآن 🌹🌹
    لا أخفيك أني كنت خائفة من اختفائك ..ممنونة لك لمشاركتك قلمك وجميل كتاباتك .. فليوفقك ربي لما يحبه ويرضاه 🌹🌹

    إعجاب

  2. وعليكم السلام ورحمة الله.. هذا من دواعي فخري وسروري أختي الفاضلة، ولعلك تقصدين منتدى (المنتدى) أو (طريق الموت) أو ربما هو هو (ستارتايمز)، ومهما يكن فقط انقطعت عن المنتديات لأني تعرضت لسرقات كثيرة وفي منتدى (ستارتايمز) حذفوا مواضيعي واتهموني بالسرقة هكذا بلا دليل.. فاكتفيت بالنشر على الفيس بوك، ثم وفقت إلى فكرة مدونة جامعة.. فكانت هذه المدونة بفضل الله.
    أشكرك أختي جمانة مرة أخرى.. وتحية لفلسطين الأبية فك الله أسرها.. بارك الله فيك ووفقك للخير وحفظك من الشر.

    إعجاب

أضف تعليقا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s