مقالات حرة

لا يسبقنّكم وحش الغاب !


22

(العاقل لا يغتبط بصفة يفوقه فيها سَبُعٌ أو بهيمة أو جماد وإنما يغتبط بتقدّمه في الفضيلة التي أبانه الله تعالى بها عن السباع والبهائم والجمادات، وهي التمييز الذي يُشارك فيه الملائكة). قالها في (الأخلاق والسير) ابن حزم رحمه الله وغفر له.

هذه الجمعيات النسوية الإباحية التي تُهاجم الإسلام في كل عشية وضحاها، وتتحيّن الفرص وتنتهز أتفه الأسباب للدعوة للعري وحرية الشذوذ وكل فاحشة وفتنة، مثلها (كناطِحٍ صخرةً يومًا ليُوهنها، فلم يَضرها وَأوهَن قَرْنَه الوَعْلُ).. لو أنهم شغلوا أوقاتهم وأنفقوا أموالهم فيما ينفع النساء حقا ويحل مشاكلهن، وأخلصوا في ذلك النية لله خالقهم لربحوا الأجر العميم ونالوا السعادة الوفيرة وأسهموا – بإذن الله – في دفع عجلة البلاد إلى ما فيه خير ومصلحة للعباد. فيعلمون النساء الفنون الأنثوية المتنوعة، ويؤلفون في ذلك الكتب، بل ربما أسسوا فنونا نسوية جديدة تصدر عن مجتمعاتنا وما تتميّز به عن سائر المجتمعات، مرتكزين على كل نافع من إرث أجدادنا، حتى نرفع رؤوسنا أمام الأمم الهجينة مفتخرين بأصالتنا، فخورين بكنوزنا..

لماذا لا يوفرون تدريبات مجانية ودروسا نافعة، تحصّل منها نساؤنا شهادات في الطبخ بأنواعه، وشهادات في التربية والرعاية، وشهادات في التغذية والتجميل.. فيزيد بذلك حب أزواجهن لهن وارتباطهم بهن. فما أسعد هذا الرجل الذي يجد في بيته (فنانة) في الطبخ ومُربية للأولاد بارعة وممرضّة حنونا !  أليست هذه امرأة تسرّه إذا نظر إليها كما هي أحسن النساء التي وصفها رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ لو وجد الرجل مثل هذه المرأة لن يهنأ باله ولن يرتاح قلبه حتى يغادر عمله إلى بيته وملاذه الآمن المريح.. وسيصعب عليه خيانتها جدا، فماذا يفعل إذا خسر هذا الكنز ؟ لن يتحمّل – والله – فوضى العزوبية وعبثها بعدها..

Continue reading “لا يسبقنّكم وحش الغاب !”

Advertisements
إصدارات إلكترونية

بنات الخواطر – نصوص


كتب رفعت خالد الإلكترونية

 (بنات الخواطر)

مما جاد به القلم والخاطر
وتليها فوائد من صميم معتقد أهل الحديث والأثر

حمله من هنا..

http://www.mediafire.com/download/j55919vzqrabo6k/%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%AA+%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%88%D8%A7%D8%B7%D8%B1.pdf

Banat alkhawatir

View original post

إصدارات إلكترونية

شذرات


كتب رفعت خالد الإلكترونية


كتابي الإلكتروني الثاني.. شذرات

هذا الفن الذي عشقته.. بلا مقالات ولا قصص ولا قصائد.. هي أفكار و ملاحظات خام.. كما هي ، حلوة ومرة

(تم حذف رابط التحميل لقدم النصوص ورداءتها !)

shadarat1

View original post