نصوص منقولة

قصيدة عجيبة !


2909520909_f62088ab41_z

(نصّ منقول)

قال صفي الدين الحلي:

إنّما الحَيزَبونُ والدّردَبيسُ، والطَّخَا والنُّقاخُ والعَطلَبيسُ

والسّبَنتَي، والحَقصُ، والهِيقُ، والهجرسُ والطرقسانُ والعسطوسُ

لغة ٌ تنفرُ المسامعُ منها حينَ تُروى وتَشمَئزّ النّفوسُ

وقبيحٌ أن يذكرَ النافرُ الوحـ ـشيءّ منها ويتركَ المأنوسُ

أينَ قَولي هذا كثيبٌ قَديمٌ، ومَقالي عَقَنقَلٌ قَدمُوسُ

لم نجدْ شادياً يغني قفا نبـ ـكِ على العُودِ، إذ تُدارُ الكؤوسُ

لا ولا مَن شَدا أقيمُوا بَني أُ متي، إذا ما أُديرَتِ الخَندَريسُ

أتُراني إن قُلتُ للحِبّ يا عِلْـ ـقٌ درَى أنهُ العزيزُ النفيسُ

أو إذا قلتُ للقِيامِ جُلوسٌ، علمَ الناسُ ما يكونُ الجلوسُ

خَلّ للأصمَعيّ جَوبَ الفَيافي، في نَشافٍ تَخِفّ فيهِ الرّؤوسُ

وسؤالَ الأعرابِ عن ضيعة ِ اللفـ ـظِ إذا أُشكِلَتْ علَيهِ الأُسُوسُ

دَرَسَتْ تِلكُمُ اللّغاتُ وأمسَى مَذهَبُ النّاسِ ما يَقولُ الرّئيسُ

إنّما هذِهِ القُلوبُ حَديدٌ، ولَذيذُ الألفاظِ مِغناطيسُ

Advertisements
نصوص منقولة

لا تسبوا أصحابي !


91fz55dqbmje61qpt6f5

(نصّ منقول)

بقلم العلامة محمود محمد شاكر رحمه الله

(ردا على سيد قطب)

حسب امرئ مسلم لله أن يبلغه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا تسبوا أصحابي ، لا تسبوا أصحابي؛ فوالذي نفسي بيده، لو أن أحدكم أنفق مثل أحدٍ ذهباً ؛ ما أدرك مد أحدكم ولا نصيفه))؛ حتى يخشع لرب العالمين ، ويسمع لنبي الله ويطيع ، فَيَكُفَّ عَرْبَ لسانه وضراوة فكره عن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، ثم يعلم علماً لا يشوبه شكّ ولا ريبة: أن لا سبيل لأحد من أهل الأرض – ماضيهم وحاضرهم – أن يلحق أقل أصحابه درجة ، مهما جهد في عبادته ، ومهما تورع في دينه ، ومهما أخلص قلبه من خواطر السوء في سره وعلانيته.

وما أين يشك وكيف يطمع ورسول الله لا ينطق عن الهوى ، ولا يداهن في دين ، ولا يأمر الناس بما يعلم أن الحق في خلافه ، ولا يحدث بخبر ولا ينعت أحداً بصفة ؛ إلا بما علمه ربه وبما نبأه؟! وربه الذي يقول له ولأصحابه : ] والّذي جاءَ بالصِّدقِ وَصدَّقَ به أولِئكَ هُمُ المُتَّقون . لَهُمْ ما يَشاؤونَ عِنْدَ رَبِّهمْ ذَلِكَ جَزاءُ المُحْسِنِينَ . لِيُكَفِّرَ اللهُ عَنْهُم أَسْوَأَ الذي عَمِلوا ويَجْزِيَهُمْ بأَحسَنِ الذِي كانوا يَعْمَلونَ [ .

Continue reading “لا تسبوا أصحابي !”

نصوص منقولة

كيف تختار الزوجة ؟


jk4pk

(نصّ منقول)

بقلم سالم العجمي

الزوجة.. صديق العمر، ولا بد لهذا الصديق أن يكون وفياً إن كتب الله وأكمل الدرب أو تفرقا أن يستر العيب، فلا بد أن تحسن الاختيار لهذا الصديق الذي سيشاركك أدق تفاصيل حياتك، حلوها ومرها، طويلها وقصيرها، فرحها وحزنها، وحين تفكر في الارتباط بامرأة ما، ضع أمام عينك هذا السؤال: لو حصل وحدث لك عائق من العوائق المليئة بالمفاجآت، هل ستكون عوناً لك أم أنها تتخلى عنك للوهلة الأولى؟

وضع أمام ناظريك سؤالاً آخر: لو لم يحصل بينكما الوفاق وطلقتها، فما نوعية المجتمع الذي سيعيش فيه أولادك؟

ومما يعينك على الاختيار أن تنظر إلى سلوك والدة المرأة التي ترغب في الارتباط بها، فإنه ومن خلال التجارب الطويلة، تبين أن الغالب في البنت أنها تكتسب سلوك والدتها مهما كان مستوى البنت جامعية او دكتورة أو غير متعلمة أو….أو… وأمها على عكس ذلك، ولذا اسأل جيداً عن والدتها..

Continue reading “كيف تختار الزوجة ؟”

مقالات حرة

اكتشفتُ الأدب !


اكتشفت الأدب

أقتعدُ مقعدا بسطح البيت والساعة ما بين العصر والمغرب.. الأجواء منعشة رائعة والأفكار تتهافت بذهني مُتدافعة مُسرعة، وأجدني – كعادتي – أعنى بتهذيبها وترتيبها حتى تخرج من رأسي في نسق منطقي، وإلا ظلّت على طبيعتها في فوضى لا أول لها ولا آخر ولغو لا ماضٍ له ولا حاضر..

أستطيع القول أني (اكتشفتُ) الأدب قبل أيام !.. نعم، وأقول أن ما كنتُ أظنّه أدبا فيما سبق أراه الآن مُجرد مُحاولة محمومة لترجمة فكر الغرب ومناهجهم في الحياة وفنهم وجِدّهم وهزلهم وشعرهم ونثرهم.. كما لو كنا مخلوقات دون البشر، ليست لنا ثقافة كما لهم ثقافة، ولا لنا تاريخ كما لهم تاريخ.. ولأدبُ العرب – والله – ببلاغته وبراعته وعُمقه وتغلغله في أعماق النفس البشرية أحسنُ وأرقى وأجلّ وأسمى وأثقل وأعلى درجة من أدبهم وما يكتبون..

اقرأ إن شئت شعر أبي الطيب أو شيخ المعرّة، أو اقرأ نثر ابن المقفع أو الزبيدي أو اطلع على (خزانة الأدب) للبغدادي ثم أرني نظيرا لهم أو شبيها في نظم أولئك ونثرهم..

Continue reading “اكتشفتُ الأدب !”

مقالات نفسية

الحقيقة المخفية !


الحقيقة المخفية

ما أكثر ما أقف حائرا بين كتابة مايُخالجني بالضبط دون تزاويق أدبية.. وبين انتظار أن تحضُرني العبارات وتُصادفني الخواطر والأبيات، لكني ارتأيتُ اللحظة أن أكتب كما أكلّم نفسي بلا زيادة ولا نُقصان..

الحقيقة أنه لا مهرب من الوقوف وجها لوجه أمام التحدّيات على جميع الجبهات.. لابدّ من مواجهة الفتن، ومجابهةالمحن ومُصارعة الكسل ومُحاربة الملل ومقارعة الشهوة ومقاتلة الغضب.. لابد من كل ذلكم حتى نعرف مستوانا وحقيقتنا التي غالبا ما تكون مُؤسفة..

فحياء البنت يتجلى أمام إغراء الشاب الوسيم.. وتقوى الشاب تتجلى قاب قوسين أو أدنى من المناظر الفاحشة والبنات المائعات اللاتي يهتفن في كل حين هيت لك..

فمنا من يتغلب على تلك التحديات ويُطيح بما شاء الله منها، وأكثرنا – للأسف – لا يزال يتخبط في بعضها، لا يكاد يقوم حتى يسقط.. ومنا من لا يبالي أصلا.. فتراه مستمتعا، وأعتقد أن أمثال هؤلاء هم الخبثاء حقا.. مهما أظهروا عكس ذلك من قبل.. لأنهم بعد أن وجدوا وسطهم الأصلي، أعلنوا انتماءهم له ورفضوا أن يُغادروه وأصرّوا على أفعالهم بل وسوغوها بأتفه التسويغات.. وهونوا من شأنها، فذلك – للأسف – معدنهم وتلك حقيقتهم.. ولا حول ولا قوة إلا بالله، فاللهم اصرف عنا الفتن وداوي قلوبنا المريضة واهد إخواننا وأخواتنا وردنا وإياهم إليك مردّا جميلا..

رفعت خالد

مقالات نفسية

منحى الإصلاح المتعرّج


منحى الإصلاح المتعرج

بسم الله الرحمن الرحيم..

لا شك أن منحى الإصلاح ليس مستقيما نحو الأعلى، وإنما هو أشبه بتمثيل عشوائي غريب.. لا تدري متى ينزل ومتى يصعد.. غيرأن النية عند مريد الإصلاح تبقى هي الصعود بلا شك..

تسقط وتقوم، تقرر وتعود لتنقض قرارك في لحظة ضعف.. تستقيم أياما لتسقط من جديد في فخ لم تسقط فيه منذ سنواتربما.. فيتعين عليك مرة أخرى أن تستجمع القوى وتلملم الجراح والطعون حواليك وتنفض ثيابك وتمسح الأسى الذي يسيل من أنفك وتجدد العزم وتصبر على وساوس الإحباط التي ترن في ذهنك.. وترفع – مبتسما بمضض – إلى السماء رأسك..

نعم لابد من أمل.. لابد من بداية في كل مرة، ومحاولة فهم نفسك من جديد وقد ظننت أنك تعرفها حق المعرفة، لعلك تنجح في جعلها بصفك لمواجهة أعدائك الكُثر..

Continue reading “منحى الإصلاح المتعرّج”

مقالات نفسية

النجاح ممكن !


النجاح ممكن

النجاح ممكن إلا أننا لا نكاد نراه-أحيانا – واقعا ملموسا، فكأننا نُكذّبه في صدورنا ولا تصدقه أخيلتنا !..

فكيف ننجح إذا ؟

لاشك أن المثبطات والأشخاص الذين أوشك أن يكون شعارهم (جميعا من أجل تحطيم أحلامك وخراب بيتك) متواجدون في كل مكان.. أغمض عينيك وامدد يدك ستمسك واحدا !.. بل ربما هم في بيتك كذلك !.. إلا أن على المرء الصبر دائما على كل حال.. وأن يَميز الأشخاص والمواقف حتى يعرف حقيقة من يُكلم ومن يُخالط، ويعرف قابلية الظروف والمواقف، فلا يقول كل شيء لكل أحد في كل حين.. فيتورّط في ورطات هو بمبعد عنها وقد كان عنها من المستغنين ، وجدالات لا تُسمنُ من به جوع ولا تزيد السّمين، اللهم إلا تدميرالطموح وتعكير الصفو وتلويث المزاج، ثم إنهم يذهبون ويتركونك بعدها حيرانا مُتخبطا..

النجاح ممكن، وهو قريب إن شاء المولى..ولا يُسمع لكلام القواعد الحمقى، ولا للحُسّاد، العجزة النوكى..

النجاحُ مُمكن ومُيسّر.. ملايين الأغبياء ناجحين.. فقط توكّل على الله ولا تعجز.

رفعت خالد

 

مقالات حرة

كتب قاتلة !


كتب قاتلة

أتساءل دائما كيف أتكاسل عن قراءة هذه الأسفار المتراكمة عندي.. حتى لم أعد أجد مكانا أركمها فيه !.. فقلت لعل السبب إضاعة الزمان في أمور -ربما أشتهيها – لكنها ليست بالفائدة الكبيرة ولا هي نافعة مثل نفع العلم والثقافة..

إلا أني أعود لنفسي متأملا فأقول..كم من كتاب أحرقتُ وكم من كاتب عرفتُ منهجه وفكره فكرهته قبل أن أنظر في قاذوراته الت يلطخّ بها أوراقه.. فأحمد الله.

قال الذهبي عن الملحد ابن الراوندي: (كان يلازم الرافضة والملاحدة، فإذا عوتب قال إنما أريد أن أعرف أقوالهم). وكما قال صاحب (نظرات شرعية في فكر منحرف) معلقا: (فكان نهاية هذا التهاون في الجلوس مع المبتدعة والملحدين أن أصبح واحدا منهم، بل أجرأ على حرمات الله).

قال ابن القيم رحمه الله في نونيته الرائعة:

يا من يظن بأننا حفنا عليـ … ـهم كتبهم تنبيك عنذا الشان

فانظر ترى لكن نرى لك تركها … حذراً عليك مصائد الشيطان

Continue reading “كتب قاتلة !”

مقالات نفسية

احترم نفسك !


احترم نفسك

بسم الله الرحمن الرحيم.

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده..

(لايحترم الناس من لا يحترم نفسه) كذا يقولون.. وكم أشكل عليّ هذا المعنى طويلا، وكم استغلق حتى لم أجد لفهمه سبيلا..فكنتُ أقول لماذا ينتظر الناس الواحد حتى يحترم نفسه ليحترموه ؟ وهل لو سبّ نفسه – مثلا – سقط من أعينهم ؟ ما دخلهم هم وما شأنهم ؟

لكنني كأي بشري يمخر عُباب هذه الدنيا، تتقاذف قاربه الأيام كل حين وتلطمه الرزايا والمنايا وقد تغرقه ثم لا يكون من الناجين.. كأي بشري رزقه الله مثل هذا العقل الجميل المبهر، ألمسُ في كثير من الأحيان – بفضل الله – حقائق بعد حيرة وتخبط قد يطول وأستخلص نتائج بعد غفلة كانت وذهول.. ففهمتُ أن (احترام النفس) تزكيتها بالأعمال الصالحة وترقيتها وتنميتها، وأن لا تسمح لها بالتدنّي والتردّي إلى أسفل سافلين وإلى دركات مُغرقة في الشهوانية الحيوانية..فإنك إن فعلت لن تجد إلا احتقارا وسُخرية من الناس حتى لو كانوا دونك في الدّونية.. كالسكّير يسُبّه أقرانه لا لشيء إلا لأنه منهم ومثلهم.. فحتى السكّير يعرف ما هو الرُّقي وما الانحطاط !

Continue reading “احترم نفسك !”

مقالات فسلفية

خواطر عشوائية


10641264_10203515271261060_2760209139966672474_n

بسم الله الرحمن الرحيم..

خاطرة عشوائية هي ككل بدايات نصوصي.. غالبا ما أكون غير واثق كل الثقة من مقدرتي على كتابة نص لا بأس به، إلا أني أكتبُ رغم ذلك – بصعوبة – متفاديا الركاكة ما استطعت ومقاوما رغبة مُلحّة في التوقف.. حتى تكاد تكون كل كلمة أخطّها مثل آخر قطرة يرتشفها المرء بصعوبة من قدح الماء ثم يحركه بعصبية طالبا المزيد من القطرات قبل أن يضعه ولمّا يرتوي بعد..

أريد أن أكتب عن أمور كثيرة.. عن كل شيء. ولا شك أنه تنقصني أطنان من التجربة والحكمة.. لكنها تلك الرغبة اللزجة التي لا أفهمها.. تحاول حثي على كتابة نص لم أكتبه بعد، أقول فيه كل ما أردتُ قوله لنفسي وللناس قبل أن أموت..

يبدو أن هذا نص عشوائي فعلا.. فليكن إذا، ولأتكلم عن كل هذه الخواطر التي تتسابق بذهني..

Continue reading “خواطر عشوائية”