خواطر بنكهة الشعر

كُن وكُن..


كن وكن

كُنْ.. كالسّكون، كُنْ كالعدمْ

كُنِ فارسا مجهولا..

إلا من آثار القدم..

كُن سيدا في قومك، مُطاعا..

أو خادما مُطيعا من الخدمْ..

فما أثقل حِمل الراعي..

والمرعيُّ مع جماعة الغَنَمْ

كُنْ صَارما حِينا.. مَربُوطا كلاَ..

وحينا سهلا.. مفتوحا كنَعَمْ

كُنْ رشيقَ القولِ.. خفيفَ الظّلِّ

تعرف المعروف وتشكُرُ النِّعَمْ

كن حسن النية، جميل الكلِم

وسيم الطلعة، بديع القلَم

ولا تولي الناس كثير مبالاة

ولا تظلمنّ فالظلم أسود كالظُلَم

ولا تتمنّى في الدّنيا غاية المنى..

فالمني قد يكون من الحُلم

ولا تحبب حبا يقطر بالألم

ولا تكره كُرها يقذف الحمم

ولا تذهبن في العشق حدا بعيدا

فمن الحب ما قتل ومنه ما قسم !

ولا تقولنّ هذه هذه زوجتي..

فأنت لا تدري ما الإله قد حَكَم

قد تغدر ذي المحبوبة يوما..

أو ترى منها ما يورث الندم

ولا تقل صديقي يوثرني على خصاصة

قد يبيعك ذا الصديق رخيصا ذات يوم..

يبيعك وقد اشتريت وده غاليا..

بثدي أنثى يبيعك أو بريق درهم

رفعت خالد

أضف تعليقا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s