ماذا وقع في المطار ؟


 ماذا وقع في المطار

   – هنا من فضلك..

   قالها د. أمجد لسائق سيارة الأجرة النحيل فركنت العربة مستجيبة أمام بناء ضخم.. ” مطار الدار البيضاء “.

   نزل الدكتور يحمل حقيبتين بيديه ، و خطا بسرعة نحو بوابة المطار الزجاجية التي ما إن اقترب حتى فُتحت لتنغلق من جديد بعد أن ابتلعته..

   لامس وجنتيه هواء المكيف البارد ، و تسرّب إلى أذنيه صمت عقيم جامد..

   ” غريب ! “

   تمتم بها وهو واقف وسط الساحة الفسيحة للمطار ، والخالية تماما رغم كونه منتصف النهار !

   مطّ شفتيه في تعجّب ، و تقدّم ملتفتا في كل اتجاه..

   الهدوء التام !

   صوت قرع حذائه البني الأنيق على البلاط اللامع..

   الخواء المزعج !

   ” أين الجميع ؟.. أليس هذا الجنون بعينه ؟ متى كان أكبر مطار في أيّ دولة فارغا ؟.. هـل… ؟ “

   وبلع أفكاره لما خرجت من إحدى الزوايا.. كرة ملوّنة تتدحرج !

Continue reading “ماذا وقع في المطار ؟”

Advertisements

بلا سائق !


 بلا سائق

   كان يدندن ملء فمه و هو يساير نغم الموسيقى المنبعثة من المذياع..

   لم تمر سيارة منذ ما يقرب نصف ساعة.. يبدو أنه ابتعد عن المدينة بما فيه الكفاية..

   ما أجمل القيادة في شارع خال ليلا !.. يأخذك شعور لذيذ بأنك أبرع قائد سيارة في العالم !.. تحس بالتحرر التام وكأن بإمكانك القيادة دون لمس المقود..

   بتر سلسلة خواطره فجأة ، و كفّ عن الدندنة لما أغشت عينيه أضواء شاحنة ضخمة ، انبثقت من العدم لتصدر صوتا مزلزلا ، ارتجت له دواخله !

   أدار المقود بحركة جنونية ليتجاوز الارتطام المهول !.. ثم أطلق زفرة حارّة حملت معها مخاوفه ، لما تجاوزها.. ونظر في مرآته لأضوائها المشعة وهي تبتعد..

Continue reading “بلا سائق !”

الوتد الذي قتل شجاعة الولد !


 الوتد الذي قتل شجاعة الولد

   على مقعد في تلك الحديقة الهادئة ، كان الثلاثة يتهامسون بجدية حينا و ينخرطون في ضحك جماعي حينا آخر ! وكان خالد هو من يتكلم كثيرا بينما يكتفي الآخران بالإنصات والضحك. كانوا يحيكون خطة للإيقاع بنبيل الذي يراهن دائما أنه أشجع وأقوى شاب على وجه البسيطة !

   وفي اليوم التالي ، خرجوا من محاضرة في الرياضيات و وقفوا – غير بعيد عن الباب – يرقبون الأفواج الآدمية المتدفقة من المدرّج وينتظرون ظهور نبيل ليشرعوا في خطتهم التي راجعوها مرارا حتى حفظوها عن ظهر قلب.

   و لما ظهر “الرجل الشجاع” بدأت القصة..

Continue reading “الوتد الذي قتل شجاعة الولد !”